الخارجية: وكيل الوزارة لم يطالب بإنهاء تفويض يونتامس

الخرطوم _ الصيحة

أصدرت وزارة الخارجية بيانا صحفيا اليوم حول زيارة وكيل الوزارة المكلف نادر يوسف الطيب الى نيويورك ولقاءاته بالمسؤولين بالمنظمة الدولية ورئيس الدورة الحالية لمجلس الأمن المندوبة الدائمة لبريطانيا باربرا وودورد.

وأكد البيان أن الوكيل لم يطالب بإنهاء تفويض اليونتامس حسبما تم الترويج لذلك وانما كانت لقاءاته بغرض تسليم مصفوفة مطلوبات حكومة السودان لدعم الانتقال في البلاد.

وفيما يلى تورد (الصيحة) نص بيان وزارة الخارجية:

قام وكيل وزارة الخارجية المكلًف السفير نادر يوسف زيارة الى نيويورك حيث التقى برئيسة مجلس الأمن خلال الشهر الحالي، المندوبة الدائمة لبريطانيا باربرا وودورد، ، حيث قدّم للمندوبة البريطانية شرحاً حول تطورات الأوضاع الحالية في السودان، وتناول مضامين المصفوفة السودانية التي تسلمتها رئاسة مجلس الأمن، والتي تتضمن الأولويات والمقترحات التي أعدتها الوزارات والمؤسسات الاتحادية ذات الصلة، والرامية إلى توجيه عمل بعثة “يونيتامس” خلال المرحلة المقبلة بما يتطابق مع المِلكية الوطنية لعمل البعثة، إلتقي إبان زيارته لنيويورك، بأعضاء بعثة السودان الدائمة ، كما اجري لقاءات منفصلة مع مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون السلام ، و قد أوضحت الوزارة ذلك في إفادات صحفية نشرت في حينها على الملأ ، وهي موجودة في مواقع الوزارة . و التقي بأعضاء مجلس الأمن الدائمين كل من الصين و روسيا و بريطانيا وفرنسا و الولايات المتحدة وممثلي افريقيا الجابون و كينيا و غانا و مندوبي الامارات و الهند .
وتناولت اللقاءات ماذا يريد السودان من بعثة (اليونتامس من خلال المحاور الاحدى عشر المتفق عليها الواردة في مصفوفة دعم الإنتقال وإتفاق سلام جوبا وفقاً لرسالة موجهة من رئيس الوزراء آنذاك عبد الله حمدوك الى الأمين العام للامم المتحدة بتاريخ 27 فبراير 2020م، هذا وقد لاحظت الوزارة تداول بعض كتاب الاعمدة والمواقع الإلكترونية خبراً ملفقاً ومغرضاً زعموا من خلاله أن وكيل وزارة الخارجية المكلف السفير نادر يوسف الطيب، قد طالب بإنهاء تفويض اليونتامس ، وذلك تمهيدا لطرد رئيس بعثتها في الخرطوم فولكر بيرتس على حد زعمهم.
وإزاء ذلك، تود وزارة الخارجية ان توضح الاتي :- اولاً: أنّ الوكيل ترأس وفد اللجنة التنفيذية للتعامل مع يونتامس الى نيويورك ، لتسليم مصفوفة مطلوبات حكومة السودان لدعم الانتقال في البلاد، وتطبيق اتفاق جوبا للسلام. والمقصود هو ترتيب الاولويات لما تبقى من الفترة الانتقالية بحيث يكون التركيز على التحضيرات للانتخابات ثم البروتوكولات الاكثر الحاحاً كمرحلة اولى ، بدلاً من تركيز جُل عمل البعثة فى الجانب السياسي .
ثانياً : لم يحمل الوكيل اية رسالة و ما نشر في الوسائط كلام عار من الصحة و لا يستند الى حقائق او وقائع و مجرد تحليلات غير مبنية على معلومات حقيقية.
رابعاً : نود أن نلفت انتباه الوسائل الإعلامية ، إلى ضرورة تحرى الدقة و المهنية في النقل ، و الإبتعاد عن أساليب التلفيق والاختلاق والإثارة .
خامساً : تجدد الوزارة استعدادها التام للتواصل مع وسائل الإعلام كافة و ان أبوابها مفتوحه للإستفسار من قبل الصحفيين عبر إدارة الإعلام و الناطق الرسمي .

وزارة الخارجية إدارة الإعلام و الناطق الرسمي التاريخ :الأثنين 25 أبريل 2022

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!