ضاقت الخيارات الدعوة لوحدة الصف.. بين تغليب المصلح والهروب من التنازلات

 

تقرير: مريم أبشر        23 ابريل 2022م 

ما زالت الأزمة السياسية في السودان تراوح مكانها، رغم التحركات والمبادرات الوطنية، ومن الدول الصديقة والشقيقة المُشفقة على ما وصل إليه حال الأطراف السودانية ودوامة الأزمة السياسية وحالة التشظي بين اطراف الشراكة في السودان التي أعقبت ثورة ديسمبر المجيدة. جملة من المساعي الحميدة انتظمت الساحة السياسية مؤخراً  في محاولة لجمع الصف الوطني وتجنيب البلاد شبح الانزلاق نحو الهاوية.

الأزمة السياسية

ومعلومٌ أن الأزمة السياسية التي أعقبت إجراءات الخامس والعشرين من أكتوبر 2021، تسببت في وضع السودان في حالة أشبه بالعزلة بعد ان احجمت معظم المنظمات الدولية و الإقليمية عن التعامل مع الوضع الجديد بما في ذلك الاتحاد الافريقي الذي لا يزال يجمد عضوية السودان، وكذلك الدول الصديقة والشركاء الدوليين. كل ذلك تسبّب في أزمة اقتصادية أنهكت جسد الاقتصاد السوداني وبات المواطن يُعاني من ضيق العيش.

لغة الخطاب

الوضع الصعب الماثل جعل معظم القائمين على الأمر، يسعون إلى تغيير لغة الخطاب نظراً للتحديات الصَّعبة التي تُواجه السودان كوطن مُتماسك بالدعوة لجمع الكلمة وتوحيد الصف وتغليب مصلحة الوطن فوق الانتماءات الضيقة والمكاسب السياسية الآنية والنظر لوطن كان ينبغي أن يكون في مصاف الدول الكبرى نظراً لثرائه وتنوع جغرافيته وإنسانه، فضلاً عن أنه يزخر بموارد طبيعية ومقومات بناء دولة تُليق به.

جمع الصف

في لقائه بالقصر الجمهوري أبناء زعيم الحزب الاتحادي الأصل محمد عثمان الميرغني، شدد رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، على أن الخروج من الأوضاع السياسية الراهنة التي تمر بها البلاد، يتطلب وحدة الصف الوطني، والاتفاق على حوار شامل بين السودانيين، للتوصل إلى اتفاق يخرج البلاد من أزماتها. وتعد هذه المناشدة وفق مراقبين  احدى الخطوات الأساسية نحو إصلاح ما تخرب، إذ أنه لن يكون مجدداً انصاف الحلول وعمليات الإقصاء والإقصاء المُضاد بين القوى السياسية إن كانت فعلاً تبحث عن حل جذري للأزمة.

وحدة الصف

جاءت دعوة البرهان لوحدة الصف، كذلك أثناء استقباله لوفد رؤساء الأحزاب والفصائل المُوقِّعة على ميثاق الوحدة الاتحادية، على مُحتوى المُبادرة التي أطلقها رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ومرشد الطريقة الختمية مولانا محمد عثمان الميرغني، والتي قام بإعدادها الأحزاب والفصائل الاتحادية المُوقِّعة على ميثاق الوحدة الاتحادية لحل الأزمة السياسية الراهنة وجمع الصف الوطني. وكانت زيارة الوفد ساحة لمُناقشة رئيس مجلس السيادة مع الوفد، المحاور والرؤى التي حملتها المُبادرة الوطنية لحل الأزمة السودانية، حيث عبّر عن أمله في أن تُساهم المُبادرة في تعزيز وحدة السودانيين، بما يدفع بأجندة الحوار الوطني، للخروج من الوضع الراهن، الذي تمر به البلاد.

دون استثناء

كذلك دعوة رئيس مجلس السيادة الانتقالي للدبلوماسيين إلى رفع الحس الوطني وتكريس وحدة الصف، لهي دعوة تجسِّد وعي وقناعة سيادته بوضع الدبلوماسيين السودانيين عموماً، ودورهم المحوري والحسّاس كفصيل أساسي ومتقدم من فصائل العمل الوطني في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد، وذلك بحكم وظيفتهم كمُمثلين للوطن بالخارج.

وأضاف مصدرٌ دبلوماسيٌّ فضّل حجب اسمه قائلاً: وكذلك كعين فاحصة ومُراقبة لكل ما يدور بالخارج، خُصُوصاً مما له صلة بالسودان وعلاقاته الخارجية، ومَصالحه الاستراتيجية الحيوية في جميع المجالات. ودعوة البرهان للدبلوماسي برفع الحِس الوَطني  والسَّعي لجمع الكلمة تتّسق مع التّوجُّه العام بأنّ الوطن يحتاج كل أبنائه دُون استثناء، وأنّ الحل يجب أن يكون شاملاً ومستوعباً كافة الشرائح حتى لا يكون حلاً جزئياً تتفتح جروح أزمته كل مرة.

أحد الخيارين

السفير والخبير الدبلوماسي عبد الرحمن ضرار لديه رأيٌّ شفّافٌ حول الدعوة لجمع الصف الوطني، حيث أشار إلى أنه يعتقد أن المسألة غدت واضحة لأنه من خلال تشديد المكون العسكري (البرهان وحميدتي) أنهما لن يسلما السلطة إلا لأحد خيارين بات الأمر واضحاً، وأول هذين الخيارين هو الانتخابات وهي كما يقول (في رحم الغيب وغير واردة، لجهة أنه لم يتم تشكيل المفوضية، والأصعب لم يتم الشروع في وضع قانون الانتخابات)، أما الخيار الثاني كما يرى ضرار هو حدوث توافق وإجماع وطني، وهو أمر أراه من باب ‘الغول والعنقاء والخل الوفي’، فما من أحدٍ يتصوّر حُدوث إجماع يضم الشيوعي والبعث والإسلامي والحركات المسلحة، وبالتالي فلا ينتظر من البشرية التي تختلف في آرائها، أن يتوقع أحد أن تتوحد رؤى أحزابها السياسية. وخلص السفير ضرار إلى  القضية – برأيي – أن ذلك هروب من أيِّ تنازل عن السُّلطة، فحتى العسكريين رؤاهم غير متطابقة، إن لم نقل متعارضة بشكلٍ حادٍ، كما بين الجيش والدعم السريع ، مضيفاً ولا أرى أن شهر العسل بين الحركات المسلحة والدعم السريع سيظل صامداً لأمد طويل.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!